السبت, 11 أيار 2013 21:12

حوار مع مدرب العاب القوى السوداني عمر هامكو

مدرب ألعاب القوى عمر هامكو يقول :

- قادة الاتحاد الحالي لألعاب القوى حديثهم أكثر من عملهم ومرتبات المدربين كلام (ساكت)

- تحقيق إنجازات في الوقت الراهن حالة شاذة والنتائج مكشوفة والاتحاد لم يفِ بالوعد

- العداء يعسكر بمنزله فكيف يُسأل عن النتائج؟ وصدام تأخر في طلب اللجوء السياسي

حاورته لموقع أم الرياضات الصحفية السودانية رفيدة محمد احمد .

تحدث عمر عثمان محمد (هامكو) مدرب ألعاب القوى لـ(أم الرياضات ) وتناول العديد من القضايا التي تهم المنشط مؤكداً تراجع المنشط لعدم الاهتمام والرعاية وأشار إلى أن قاد الاتحاد الحالي حديثهم أكثر من عملهم ولم يفوا بالوعود الخاصة بالمعسكرات ومرتبات المدربين وقال إن الحديث عن رواتب المدربين (كلام ساكت) وقال هامكو إنه طالب بالتغيير ولكن لم يحدث تغيير بالصورة المطلوبة وقال إن العداء يقيم معسكراً في منزله فكيف يُسأل عن النتائج وقال إن تحقيق نتائج في الوقت الراهن حالة شاذة والنتائج مكشوفة بالنسبة لهم وتطرق هامكو للحديث عن اللاعب صدام سليمان الذي يشرف على تدريبه وقال إن صدام تأخر كثيراً في قراره بطلب اللجوء السياسي بعد المعاناة التي وجدها وطالب بالاهتمام ورعاية الأبطال لضمان مسيرة الإنجازات مستقبلاً.

بطولة الخرطوم الدولية

لفت المدرب عمر عثمان إلى قيام بطولة الخرطوم الدولية لألعاب القوى منتصف مايو القادم والتي تشارك فيها 8 دول وقال: رغم أن هذه البطولة معروفة ومعلومة للجميع لم يكن هنالك إعداد يُذكر بالنسبة للاعبين ويرجّح البعض ذلك لعدم وجود ميزانية وأضاف: العداء يعسكر في منزله لذلك لا يُسأل عن نتيجة وتابع: في ظل الوضع الحالي لا أتوقع عدم إحراز السودان نتائج مشرفة في هذه البطولة واستمر: الاهتمام سيد الموقف في الإنجازات والبطولات وإذا كان هنالك اهتمام فعلي بالعدائين يمكن أن تكون هناك إنجازات وبطولات مشيراً إلى أن ألعاب القوى تعتمد على الإعداد البدني المتواصل ولم يكن هنالك صرف لإقامة معسكرات وأكد هامكو وجود بعض العدائين الذين يعوّل عليهم في بطولة الخرطوم منهم نادر الذي شارك في سباق 400 متر وفتحي فقيري 800 متر وأشار إلى أن عدد السباقات في هذه البطولة منها سباق (200/400/800/1500) متر بجانب الحواجز والرمح وقال: لا يوجد لاعب مكتمل الجاهزية مبيناً أن الأبطال إسماعيل وكاكي يعسكرون بإثيوبيا حالياً ومشاركتهم غير مؤكدة في البطولة وحتى لو شاركوا مشاركتهم ستجئ ضعيفة لأنهما جاءا من مرحلة إعداد وزاد: أما العداء رماح فلديه إشكالية مالية مع الاتحاد وإذا لم تُحل لن يشارك في البطولة وتطرق عمر للحديث عن المعسكر الخاص بالعدائين مشيراً إلى وجود بعض العدائين بمعسكر المقر القومي للمعسكرات، أما العداؤون خارج المعسكر ويصرفون على أنفسهم من مالهم الخاص من أجل تطوير أنفسهم ورغم المعاناة التي يمرون بها إلا أن لديهم رغبة من أجل مواصلة رياضة العاب القوى.

معاناة المدربين

قال المدرب عمر هامكو إن معاناة المدربين السودانيين مستمرة مشيراً إلى أن قادة الاتحاد عندما جاءوا وعدوا بتسهيل مهام المدربين ولكن للأسف لم يتم التنفيذ مبيناً أنهم لم يفوا بأشياء عديدة منها المعسكرات الخارجية منها معسكر مصر إذا وعدوا به اللاعبين استعداداً لبطولة الخرطوم الدولية وأضاف: إقامة معسكر في الوقت الراهن لن تكون هناك استفادة قصوى منه لأن البطولة تبقى لها 15 يوماً فقط وأشار هامكو إلى أن قادة الاتحاد الحالي حديثهمن أكثر من عملهم والمدربين لهم قرابة الأربعة أشهر لم يتسلموا مرتباتهم وأضاف: هنالك أشياء خفية لا نعلمها وغير ظاهرة بالنسبة لنا ورواتب المدربين كلام (ساكت) بدون تنفيذ مشيراً إلى أن الاتحاد اختار ثمانية مدربين وذكر أن أسامة داوود التزم بدفع رواتبهم وهذا الحديث له ستة أشهر وحتى الآن ما في نتيجة وأفاد أن أعضاء الاتحاد ذكر أيضاً أنهم التقوا بوالي الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر وطلب منهم أسماء 20 مدرب ليتكفل برواتبهم وبعد تسجيل الأسماء اشترط عليهم إلا يعملوا في مكان آخر وأضاف: إذا كان الشخص عايز يخدم لماذا توضع شروط تعجيزية له خاصة وأن أي شخص لديه عمل خاص بجانب ممارسة ناشطه الرياضي فكيف يترك عمله ويكتفي بالنشاط الرياضي فقط؟ وتطرق عمر هامكو للحديث عن رعاية شركة زين واتفاقية الدوحة لمساعدة المدربين وقال إن هذا لم يحدث وأضاف: حتى الـ200) قرش التي كنا نأخذها من صديق السكرتير السابق أصبحت غير موجودة حالياً وكذلك تم قفل المعسكر بحجة عدم وجود ميزانية وهذا بدوره أعاق مسيرة نشاط عدد من لاعبي ولاعبات ألعاب القوى بالسودان وكانت النتائج واضحة مشيراً إلى أن تراجع مستوى اللاعبين مقارنة بالأعوام السابقة وقال إن عدم المشاركات ساهم في التراجع وهذا نتاج طبيعي لعدم الاهتمام باللاعبين.

مجموعة التغيير

وفي سؤالنا عمر هامكو عن تأييده لمجموعة التغيير والمطالبة بتغيير الاتحاد السابق وهل كان هناك تغيير فعلي لألعاب القوى قال هامكو: طالبنا بالتغيير لكن لم يحدث التغيير المطلوب وأصبح الطريق غير واضح لقادة الاتحاد الجديد وأتوقع أن يكون هناك تغيير خلال الفترة القادمة واستمر هامكو في حديثه: الاتحاد السابق كان تعامله صعباً مع المدربين خاصة اذا تحدث المدرب مع اللاعبين لكن في الآونة الأخيرة تغير الحال قليلاً وحالياً لا توجد أفضلية واذا وُجدت اختصرت في حوافز المدربين في السفريات الخارجية ويتم منح كل مدرب 500 دولار وفي عهد الاتحاد السابق كان الحافز 100 دولار فقط وتحدث هامكو عن اللاعبين الكبار بألعاب القوى مشيراً إلى أن مستواهم تدنى كثيراً في الفترة الأخيرة وهذا شئ طبيعي في ظل عدم الاهتمام وقيام المعسكرات وأضاف: اللاعب الكبير مشاركته أكبر منه وبمجرد ما يحس بأن مستواه تدنى لا يشارك حتى لا يفشل في تحقيق النتائج المرجوة وقال إن مشاركة إسماعيل وأبوبكر كاكي ورباح محمد يوسف في الدوري الماسي يجب أن تجد الاهتمام من قبل الحكومة والدعم اللازم وزاد: لابد من إعدادهم بطريقة خاصة للدوري الماسي وأبان أن أبوبكر كاكي كان من المفترض أن يخضع لمعسكر إعدادي بإثيوبيا ولكنه كان موجوداً في السودان وحضروا للفحص ولم يجدوه بالمعسكر وحدثت إشكالية بسيطة لكن تم حلها بعد عودة كاكي لإثيوبيا وقال إن مثل هذه الأمور تحتاج لجهاز فني قوي لحسم هذه القضايا وإذا قلنا هذا الحديث لقادة الاتحاد يعتبرونه (كلام فارغ) لذلك فضّلنا أن ننظر فقط لما يجري داخل الاتحاد!

صدام وطلب اللجوء .

قال المدرب عمر عثمان والمدرب على تدريب البطل صدام سليمان الذي طلب اللجوء السياسي مؤخراً بلندن وقال: اكتفيت بالصمت عندما طالب صدام باللجوء السياسي لأن طلب صدام جاء متأخراً نتيجة لحجم المعاناة التي يجدها العداء وقال إن العداء في السودان لا يجد الرعاية والاهتمام وتتم دعوته للمشاركات الخارجية قبل ثلاثة أيام وقال إنه ورغم ذلك حقق عدداً من الميداليات وأضاف: مشاركته المستمرة في البطولات الافريقية تؤثّر على مشاركاته عالمياً وقال عمر عثمان إن معظم الإداريين في ألعاب القوى بعيدين كل البُعد عن المدربين ولا يعرفون شيئاً عن الإعداد وبرامج المنافسات وتهمهم المشاركة فقط وزاد: الدولة لم تقدم أي شئ لعداء صدام لذلك فضّل الابتعاد واللجوء إلى مكان أفضل وأضاف: الاغتراب قد يفيدك لكنه قد يخصم منك ايضاً وقال: أتمنى أن تُحل مشاكل اللاعبين من أجل العودة الى السودان ونتمنى أن يتم تحسين أوضاعهم خاصة اللاعبين المشاركين في الدوري الماسي والبطولة العربية بقطر التي تُقام الشهر القادم من أجل تحقيق انجاز جديد للسودان وأشار عثمان إلى أن عدداً من العدائين يرون أن الوضع أصبح طارداً والمعاناة زائدة ونتمنى أن تكون هناك حلول من أجل استقرار العداء السوداني.

غياب السودان عن المشاركات .

تطرق المدرب  عمر عثمان إلى غياب السودان عن المشاركات الخارجية مشيراً إلى أن الاعتذار عن المشاركة بحجة الميزانية وشح المال وقال: بعض الإداريين يريدون المشاركة بأكبر عدد ولكن ألعاب القوى لا تُحسب بالمشاركة ولكن بالنتائج ولابد من الحرص على إرسال العدائين لتحقيق الإنجازات والنتائج الجيدة وليس المشاركة من أجل المشاركة وأضاف: في الفترة القادمة إذا وجد اللاعبون الاهتمام والرعاية ستكون هناك إنجازات لكن تحقيق إنجاز في الوقت الراهن حالة شاذة لأن النتائج أصبحت بالنسبة لنا كمدربين مكشوفة ولا تحتاج لاجتهاد وقال عمر في ختام حديثه: أتمنى أن ينصلح حال ألعاب القوى بالسودان وأن تعود الإنجازات للسودان ورفع علم السودان في المحافل الدولية.

أم الرياضات .

الشبكات الاجتماعية

للإتصال

البريد الإلكتروني : contact@omriyadat.com

الهاتف التابث : 212537602822+

الهاتف النقال :212641177224+